الارشيف / لايف ستايل

اقرأ خبر : الاستشارات الطبية عبر مواقع التواصل خطر يهدد أبناءك.. اعرفي الحل

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر : الاستشارات الطبية عبر مواقع التواصل خطر يهدد أبناءك.. اعرفي الحل

موسوعة بصراوي الاخبارية - كتبت نسرين هادي: ماما

الاستشارات الطبية عبر الإنترنت خطيرة

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة الاستشارات الطبية على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير، حيث بات كثيرون يعتمدونها كأداة تساعدهم في عملية التشخيص لحالاتهم، وأصبحت مواقع التواصل مصدرًا للاستشارات الطبية والصحية، ويعتبرها البعض بديلًا لزيارة عيادات الأطباء أو التحدث مع أسرتهم. 

الدكتورة إيناس علي، أخصائي الصحة النفسية والإرشاد الأسري، قالت إنه في سن المراهقة غالبًا يحب الشباب الاعتماد على أنفسهم بمفردهم ولا يتحدثون إلا قليلًا، وقد ينعكس ذلك على تعاملهم مع أهلهم، فضلا عن تميز عصرنا بالسرعة وسهولة الوصول للمعلومات، وهو الأمر الذي جعل جيل الشباب يفضل وسائل التواصل الاجتماعي دومًا، حيث يتحدثون ويوجهون أسئلة لأشخاص لا يعرفونهم ولا يرونهم ويستشيرونهم أيضًا، ويكون الحال أخطر إذا كانت الاستشارات طبية، مما قد يسبب مخاطر عديدة وهي مسألة خطيرة عندما نتعمق في مشكلة الشخص ذاته، للعديد من الأسباب.

17476698861673076768.jpg

أسباب مشكلة الاستشارات الطبية عبر مواقع التواصل الاجتماعي

- مواقع التواصل الاجتماعي كبيرة وواسعة، فيمكن لأي شخص أن ينشر معلومات طبية لا تكون صحيحة.

- التشخيص عن بعد خطير وقد يسبب آثارا سيئة على الصحة.

- يمثل المحتوى مجهول المصدر والهوية على مواقع التواصل الاجتماعي الكثير من الخطر،‏ لأنه قد يتضمن مراجع طبية غير موثوقة.

- بعض الحالات قد تكون شديدة الخطورة، فلا غنى عن التشخيص السريري من الأطباء عند الشعور بالمرض، أو الرغبة في الحصول على تقييم دقيق للحالة الطبية.

- الشخص الذي يعطي نصائح عبر الإنترنت احتمال غياب التحديثات المتعلقة بالأمراض عنه.

- ‏هناك مسؤولية ملقاة على عاتق كل شخص يتحدث بمعلومة طبية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي قد لا تعرف من يتحدث إليك لمراجعة حالتك.

حل مشكلة الاستشارات الطبية على مواقع التواصل الاجتماعي

وأضافت أن الحل تقرب الأسرة من أبنائهم عوضا عن مواقع التواصل الاجتماعي، موضحة أن هذا يبدأ من عند الأم باعتبارها أهم وأقرب عضو في الأسرة، وحددت ذلك في أن:

- ‏ كوني منفتحة معهم وتصرفي بحكمة وذكاء ومن بعيد أسأليهم عن أحوالهم.

- ‏افحصي ابنائك دومًا .

- علميهم الاحترام والثقة بالنفس ولكن أكدي لهم دوما ثقتك المطلقة بهم.

- ‏ لا تعطيه أوامر جافة وصارمة كوني صديقه له وسانديه في قراراته.

- ‏حاولي أن تكوني على حوار دائم معهم عن المواضيع العامة وناقشيه لتكوني على علم بأفكاره وأمراضه. 

- ‏تطرقي دون تردد إلى مواضيع شائكة بالنسبة له حتى يتحدث معكِ ويسألك بدلًا من السوشيال ميديا.

- احترمي خصوصيتهم في غرفتهم وهاتفهم ولا تفتشي وراءه حتى تعطيهم الثقة في نفسهم لتتركيهم يتحدثون إليكِ.

12718543131673076772.jpg

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر : الاستشارات الطبية عبر مواقع التواصل خطر يهدد أبناءك.. اعرفي الحل انتهى الخبر

شكرا على زيارتك ارتس اخبار الفن
هن

قد تقرأ أيضا