لايف ستايل

اقرأ خبر : حياة نيللي بعيدا عن الأضواء.. حريصة في الحب ومحدودة الصداقات

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر : حياة نيللي بعيدا عن الأضواء.. حريصة في الحب ومحدودة الصداقات

موسوعة بصراوي الاخبارية - كتبت نسرين هادي: علاقات و مجتمع

حياة نيللي بعيد عن الأضواء

فراشة الفن المصري وملكة الفوازير والأميرة الساحرة ألقاب عديدة أُطلقت على الفنانة «نيللي آرتين» الوجه الباسم ومعنى البهجة التي قدمت لنا جملة من الأفلام كمرجع للرومانسية مع امتيازها بخفة الظل وروحها الجميلة التي طالما أحبها الناس بسببها، وكان هذا أهم شيء بالنسبة إليها فكانت دائمًا ما تقول إن الجميع بالنسبة إليها كعائلتها، فهي وُلدت في عائلة فنية يدعمونها منذ الصغر، وهذا ما نُلقي عليه الضوء في ذكرى ميلادها اليوم الموافق 3 يناير.

حديث نيللي عن عائلتها

قالت «نيللي» في لقاء سابق لها في برنامج «واحد من الناس» مع الإعلامي عمرو الليثي، إن عائلتها هم سر الحياة بالنسبة إليها، فطالما ما كانوا يدعمونها ويقدمون لها كل الحب، وقالت عن والدها إنه كان صوته جميلا ووالدتها أيضًا وهذا ما دفعها لحب الغناء والفوازير، بالإضافة إلى وجود أختها فيروز التي لقبتها بمعجزة السينما المصرية وجميلة الشاشات، وأختها ميرفت اللتين كانوا يساندونها ويدعمونها دومًا، وعبرت عن سر جمال روحها إن السبب فيه هو البيت التي وُلدت به.

16716267971672663168.jpg

2246310031672663630.jpg

نيللي وفيروز بين الحب والمرجع

وفي لقاء لها في برنامج «وكبرنا»، الذي تم استضافتها فيه مع أختها الفنانة فيروز قالت رأينا معًا طفولة جميلة والتقينا بعمالقة الفن وكنا سعداء دومًا بوجودنا معًا فإن فيروز كانت بالنسبة لي «حُبي ومرجعي»، وقالت فيروز عنها «أنها الحالمة الرومانسية وهذا أحلى لقاء لها لأنها مع نيللي التي طالما كانت بسمة المنزل»، وعن العلاقة بينهم أُطلقت عليها «علاقة خاصة» وهذا كان بسبب أن والدهم كان دائمًا يزرع الحب بداخلهم هم وأختهم المتوسطة ميرفت، وأضافت فيروز عن نيللي، «إنها كان لها دومًا دور إيجابي في حياتهم، إذ أن لكل واحدة منا لها شخصية مختلفة، ولكنها دومًا كانت تتطرق إلى الكمال والحب والعاطفية الشديدة فهكذا عشنا حياتنا كل واحدة مننا تتمنى لأختها كل الخير».

2882960151672662845.jpg

16724517311672663627.jpg

حبها الشديد لوالدتها وتوجيه رسالة لها

وفي لقاء سابق لها مع الفنان سمير صبري على ماسبيرو قالت عن والدتها بعيون مصحوبة بالبكاء، «ماما دومًا كانت تدللني لدرجة أنني من الممكن أن أوزع على الجميع هذا الحب والدلع، ووجهت لها رسائلة قائلة، «وحشتيني فأنتِ كنت حياتي ومن يمسح دمعتي».

2419340391672663014.jpg

نيللي بعيدًا عن الأضواء 

قالت الكاتبة والناقدة «ماجدة خير الله عنها» في كتاب «نيللي إمراة من كبرياء» التي أطلقته في مهرجان القاهرة السينمائي، عن نيللي أنها هادئة الطباع مرحة تتمتع بالإقبال على الحياة والصفات الخلاقة، ودومًا ما كانت تصف ذاتها بإنها رومانسية، وقد يكون وصفها لذاتها فيه بعض الرومانسية المصحوبة بالوجاهة، ولكنها ليست الرومانسية المضللة، التي تدفع لصاحبها التصرفات غير المنطقية، لأنها كانت لا تندفع في العاطفة بل كانت تبالي بكل تصرفاتها.

وأضافت أن «نيللي» من الشخصيات الحريصة جدًا ووقوعها في الحب كان بحساب من عقلها بشكل لا يتعارض مع الكبرياء أو احترام الذات، ولقبتها «بالصادقة» فهي كانت صادقة مع نفسها والآخرين وحَذِرة لا تسمح للاقتراب منها بسهولة إلا بعد أن يمر الشخص بعدة اختيارات بعدها يمكن أن تسمح بالاقتراب، ولذلك فدائرة المعجبين حولها كانت عديدة، ولكن الصداقات محدودة والمفيد في ذلك الأمر أنها كانت دائمة. 

349379251672662505.jpg

8320986621672662841.jpg

11218504591672662843.jpg

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر : حياة نيللي بعيدا عن الأضواء.. حريصة في الحب ومحدودة الصداقات انتهى الخبر

شكرا على زيارتك ارتس اخبار الفن
هن

قد تقرأ أيضا